منتديات أصدقاء وأبداع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
منتديات أصدقاء وأبداع


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اللغة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرعمة الوديعة
مشرفة
مشرفة
avatar

دولتي :
مزاجي :
عدد المساهمات : 90
نقاطي : 369
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 28/07/2012
العمر : 39
الموقع : تلمسان

مُساهمةموضوع: اللغة   الأحد أغسطس 05, 2012 3:47 am

اَلْلُّغَة : تَوْطِئةٌ وَتَعْريْفٌ

- اللغة معجميا : مشتقة من مادة ( لغا ) ، قال الأَزهري: واللغة من الأسماء الناقصة، وأصلها لُغْوة من لَغا إذا تكلم .
- لم ترد لفظة ( لغة ) لا في القرآن الكريم ولا في الحديث النبوي ، وذُكر مكانها لفظة ( لسان ) قال تعالى : ( وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآَيَاتٍ لِلعَالِمِينَ"( الروم:22)
- يعزى ذلك إلى تأخر ظهور لفظة ( اللغة ) وإحلالها محل اللسان ، وأشير إلى كونها مستعارة من اللغة اليونانية على قول .
- لاستعمالها لدى القدامى عدة معان، منها بعدان دلاليان أحدهما : بمعنى اللغة الإنسانية بعامة ، والآخر : بمعنى اللهجات العربية ، وشاهد ذلك وسم ابن جني بابين في كتابه الخصائص بالتالي: باب القول في نشأة اللغة ، قاصدا بها اللغة الإنسانية .. وباب القول في اختلاف اللغات ، وكلها حجة ، قاصدا بها اللهجات .
- اللغة اصطلاحا : اللغة بوصفها مصطلحا نعالجها من منهجين منطلق التراث العربي ومنطلق اللغويات الحديثة .
عند القدامى : عرفها ابن جني ( أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم ) ، على وجازة تعريفه بيد أنه أفرز لنا عناصر رئيسة لاتخلو منها أي لغة ، وهي : صوتية اللغة - وظيفية اللغة - اجتماعية اللغة .
عند المحدثين العرب : عرفها إبراهيم أنيس ( نظام عرفي لرموز صوتية يستغلها الناس في اتصال بعضهم ببعض )

فالمتأمل لنص تعريف أنيس لايجده بعيدا كل البعد عن تعريف ابن جني إنما يشاطره في عناصره مضيفا إليها عنصرين هما : نظامية اللغة ، وعرفية اللغة ، وقد تنضوي العرفية تحت لواء المجتمع أصالة .
عند المحدثين الغرب : عرفها فرديناند دي سوسير : ( اللغة هي نظام متناسق من العلامات المتمايزة فيما بينها ، وهي موجودة في أذهان أبناء الجماعة جميعهم ، ويكتسبها الفرد اعتباطا ، وتتجلى من خلال النشاط الفعلي للفرد "المتكلم" ) .

اَلْلُّغَة : عِلْمُ اللُّغَة
- مفهوم علم اللغة في أبسط تجلياته هو : دراسة اللغة دراسة علمية موضوعية .
وقولنا الدراسة العلمية للغة ما يفضي بنا إلى معالجتها انطلاقا من كونها نظاما يتألف من زمرة من العناصر الصوتية والصرفية والتركيبية والدلالية، وتلك مايُسمى بمستويات التحليل اللغوي .
ويجدر التنبيه إلى أن التصنيف الرباعي رأي في مصاف الآراء، وسنعرج إلى كل مستوى على حدة بوجازة، مع تقرير عدم خلو أي لغة مهما تكن منها .
* المستوى الصوتي : وهو علم الفونولوجيا، يعنى بدراسة الأصوات في اللغة مادتها الأولى، فيعالجها من حيث مخارجها وصفاتها وإفرادها ومايخالجها من تأثير وتأثر حال تركيبها في السياق، وطريقة أداء الجهاز النطقي لها والتنوع الأدائي، وكيفية إدراكها وسماعها، ونشير إلى كون الفونيم أصغر وحدة صوتية ذات أثر في الدلالة .
ولهذا المجال فروع : علم الأصوات النطقي الفسيولوجي، وعلم الأصوات الفيزيائي، وعلم الأصوات السمعي.
* المستوى الصرفي : وهو علم المورفولوجيا، يعنى بدراسة الاشتقاق والتصريف، والكلمة هي ميدان هذا المستوى، فيدور في فلكها من حيث تجردها ووزنها وفرز الصوت الأصلي منها والزائد وكل مايتعلق ببنائها وأثر ذلك كله في الدلالة، ونشير إلى كون المورفيم أو مايصطلح عليه بالوحدة الصرفية هو أصغر وحدة لغوية اشتقاقية ذات معنى هي أساس التحليل الصرفي الحديث .
* المستوى التركيبي ( النحوي ) : يعنى بدراسة التراكيب ومايطرأ عليها من تغييرات في منظومة القواعد والأحكام، وأثر ذلك في توجيه المعنى، باختزال يعنى بالنحو في اللغة مثار المعالجة.
* المستوى الدلالي : يعنى بدراسة المعنى اللغوي للمفردات والتراكيب، أي معاني الجملة وأجزائها، فهو بمنزلة البوتقة الصاهرة للمستويات الآنفة الذكر برمتها ابتداء من الأصوات تعريجا بالبنية الصرفية وقواعد التركيب وانتهاء بالمعجم .

- وبناء على التصور السابق نخلص إلى تراتبية منطقية فالمكون الرئيس لأي لغة هو الصوت، وتلاصق هذه الأصوات نكون منه الكلمة، التي تنتظم في حبل السياق لتنشأ الجملة، وبدورها تفرز لنا المعاني التي هي البغية من تصدير الكَلِم أصالة وثمرة هذه العناصر جمعاء .


اَللغَةُ : وَمْضَةٌ فِي فِقْهِ اللغَةِ
العربية البائدة ( عربية النقوش ) العربية الباقية ( اللغة الفصحى )
- يقسم المؤرخون العربية الشمالية المندرجة تحت اللغات السامية الجنوبية الغربية أصلا إلى فرعين اثنين :
أولهما : العربية البائدة، أو ما اصطلح عليها بعربية النقوش، عزوا إلى استقرائها من النقوش التي عُثِر عليها، وهي التي اندرست قبل مَقْدَم الإسلام، وتُنسب إلى قبائل تعاطت بها وكانت لسانا لهم، إبان بضعة قرون قبل الميلاد،
وأبرز اللهجات العربية البائدة ثلاث : ثمودية وصفوية ولحيانية
كانوا يستوطنون شمال الحجاز بالقرب من الحدود الآرامية آنذاك، الشيء الذي جعلها متأثرة باللغة الآرامية مقتبسة من أصواتها ومفرداتها ودلالاتها، كما أنها تشاطر العربية الباقية في كثير من خصائصها وقد استؤنس بذلك بواسطة زمرة نقوش، أضف إليه أن الخط الذي دونت به تلك النقوش قد يعد مرحلة أولى في تاريخ معالجة الخط العربي .

أخراهما : العربية الباقية ( الفصحى )، وهي العربية التي اصطفاها المنان وعاءً لكلامه، فكساها شرفا ممتدا بامتداد الحياة البشرية، وكونها محفوظة بحفظ القرآن ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) الحجر :9، وأقدم مدونة تاريخية يُستند إليها هي الأدب الجاهلي، ومذ انبثق الإسلام طفقت انتشارا في بقاع مترامية، ووسمت لغةً للثقافة والعلوم، ومازلنا إلى اليوم نستعملها في التدوين والتأليف والأدب.
ويمكن الاكتفاء بقسمة ثنائية تعرب عن شعبتين كبيرتين من لهجات العربية الباقية، أولهما : حجازية غربية أو ما اصطلح عليها بالقرشية أو اللهجة الحجازية، وأخراهما : نجدية شرقية أو ما اشتهرت بالتميمية، ولكل منهما زمرة من الخصائص اللغوية والصبغة القاعدية .
ومصادرنا الأصيلة التي نستقي منها الفصحى ثلاث قنوات :
- كلام العرب الفصحاء الخلص الذين لم تختلط ألسنتهم بعجمة، وذلك ما يحويه الأدب بنوعيه شعرا ونثرا.
- القرآن الكريم الذي تبوأ منزلة فضلى لايباريها فصاحةٌ ولايجاريها بيانٌ، فهو الأنموذج المعجز .
- الحديث النبوي الشريف الذي صحت روايتُه عن أفصح الأنام قولا .
ويبقى أن نشير إلى كون الإسلام لاقى حين انبثاقه لغة مثالية مصطفاة موظفة لأن تكون أداة تعبيرية راقية يزاولها خاصة العرب فقط، فكرَّس لشيوعها نزول القرآن بها ودعوتهم إلى أن يأتوا بآية على نسقها حيث كان أدعى إلى تثبيت الوحدة اللغوية، وتذكية لجذوتها، هذا ولاشك في وجود اللهجات المتعددة عصرئذ، ولم يهملها الفرقان بل استوعبها بالقراءات على أحرفه السبعة المشهورة، تيسيرا على بقية القبائل، كما أن الاحتجاج بكل لهجة منها سائغ، علامته عقد ابن جني الذي كان يقول عنه المتنبي : ( ابن جني أعرف بشعري مني ) بابا عنونه بـ ( اختلاف اللغات وكلها حجة )، يعني بها اللهجات العربية المختلفة .
(منقول للإفادة)
سسس سسس سسس سسس




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد النايلي
.ιlι.المـــدير العــــام.ιlι.
.ιlι.المـــدير العــــام.ιlι.
avatar

دولتي :
مزاجي :
عدد المساهمات : 659
نقاطي : 3682
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 12/03/2012
العمر : 26
الموقع : http://mohl3ayeb.forumalgerie.net/forum

مُساهمةموضوع: رد: اللغة   الأحد أغسطس 05, 2012 4:08 am

بارك الله فيك يا مبدعة مشكووووووووورة


l][url=]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البرعمة الوديعة
مشرفة
مشرفة
avatar

دولتي :
مزاجي :
عدد المساهمات : 90
نقاطي : 369
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 28/07/2012
العمر : 39
الموقع : تلمسان

مُساهمةموضوع: رد: اللغة   الأحد أغسطس 05, 2012 4:53 am

العفو يا أخي.............. سسس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الثلج
.ιlι.المـــدير العــــام.ιlι.
.ιlι.المـــدير العــــام.ιlι.
avatar

دولتي :
عدد المساهمات : 87
نقاطي : 422
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/08/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: اللغة   الأحد أغسطس 05, 2012 12:13 pm



" border="0" alt="" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللغة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أصدقاء وأبداع  :: .:: الأقسام العلمية و التعليمية ::. :: منتديات التعليم الابتدائي-
انتقل الى: